Akram SHUKRI
Akram SHUKRI
أكرم شكري

Akram Shukri born in Baghdad ,Iraq 1910 and died in 1986 . He  is considered one of the most important artists in the development of the Iraqi modern art movement, and although primarily an architect he was the founding member of the Society of Artists and Art Lovers in 1941. This group included important Iraqi artists such as Jawad Selim, Hafiz Droubi and Faik Hassan.

Numerous members of this society went on to found other important artist groups; Faik Hassan was the leader of La Societe Primitive which later became known as The Pioneers, and Hafiz Droubi formed a group known as The Baghdad Group of Modern Art. (Wijdan Ali (ed.) Contemporary Art from the Islamic World, 1989, London, p.158-161)

Many of the artists from the early groups were educated in Europe at establishments such as the Academie National des Beaux Arts in Paris and the Rome Academy. When they returned to Iraq they brought back techniques and styles which although common place in Europe were revolutionary in Iraq. The groups of the 40s and 50s were breeding grounds for new nationalistic artistic forms and their importance in the history of modern Iraqi art cannot be disputed. Their members paved the way for the artists of the 60s and 70s and their techniques, whilst rooted in the European style display a visual national identity hitherto unseen in Iraqi art.

يعد الفنان أكرم شكري .. من الأسماء التي ساهمت في إرساء قواعد النهضة الحضارية الحديثة في الفن .. كل من جواد سليم وفائق حسن وعطا صبري وحافظ الدروبي وأكرم شكري الذي نحن بصدده يشكل مدرسة عراقية في استخدام الأسلوب التنقيطي الذي يعتمده في بعض أعماله من خلال رسمه وإأعتماده عليها كأساس في التعبير عن هذا الأسلوب .. يرسم ثم يضيف .. يقول في إحدى حواراته مع الزميل الناقد حمدي الحديثي ( استطعت أن أحدث تبديلا رئيسيا في أسلوبي بعد سفري إلى المكسيك ثم إلى أمريكا .. آنذاك فكرت بوسيلة لتطوير أسلوبي وكنت معجبا كثيرا بالحركة التشكيلية في المكسيك ، لكن التغيير الذي طرأ عليّ كان في الولايات المتحدة الأمريكية متأثرا بالرسام الأمريكي (بولوك) مقلدا طريقته ، ويضيف : فقد كان الفنان (بولوك) يضع اللوحة أفقيا على الأرض فيما ينزل الصبغ من الفرشاة ومن الكأس عليها ، أما أنا فقد أضفت عليها الأساس في الصورة .. ارسم ثم أضيف إليها ذلك الشيء وكان يؤكد من خلال منجزه الفني (إن التنقيطية طريقة الانطباعيين الجدد في الرسم ) . فالحياة البسيطة والعائلة البسيطة التي كانت تسكن في بيوت حسن باشا التي نشأ وترعرع فيها أكرم شكري كان لها الأثر العميق في أعماله حتى بعد أن تحسنت أحواله .. مثل الشناشيل .. الأزقة .. الدرابين الضيقة .. ودجلة ليلا .. بائعة اللبن .. أفراح غجرية .. مسجد الكوفة .. الحيدرخانة .. وسكلة الخشب في الموصل .. الغزالة والقائمة تطول ، إلى مائة عمل زيت ،رسمتها أنامله منذ 1931 ابتداء من لوحته الموسومة (ضباب لندن ) . وأكرم شكري أول مبعوث عراقي لدراسة الرسم في لندن واتخذ ( التنقيطية ) أسلوبا له وعرف طريقته الشهيرة والتي يعتبرها أكثر النقاد كأنها خارجه عن المألوف ، ورغم هذا التقدم الناضج في إعماله الانطباعية بعد درس الرسم واللون والخط وفلسفة الجمال والمنظور ، فأنه لم يبتعد عن الطبيعة والعادات الاجتماعية في واقعه الم\عاش فأعتبرها مصدره الفني وهذا ما ظهر جليا على معظم أعماله وهو نتيجة تراكم الأحاسيس والانفعالات ، فلوحته تعطيك قوة تعبيرية قل نظيرها ، من خلال الطابع الانطباعي الذي هو الأسلوب المفضل لديه وما ينبغي أن نؤكد عليه أن تجارب الكثير من الفنانين قد تجسدت في إنجازاته المتنوعة من حيث التناول الفني وكان يؤمن بأن على الفنان أن يجرب في الأساليب وفعلا ذات مرة قال : (إنني مجرب دائما أجرب ولابد من النجاح .. جربت عددا من الأساليب الفنية فنجحت ) . وفعلا كان الفنان (شكري ) لايقتصر على أسلوب معين ولابد من القول : إن ذكاءه وفطنته من خلال ماقدمه من رسوم وتخطيطات بالباستيل والمائية ، تدل على نضجه رساما منذ المرحلة الثانوية التي تألق فيها بفضل أستاذه .. مدرس المادة الفنية الفنان الشهير (شوكت الخفاف ) في الإعدادية المركزية في منطقة السراي ببغداد ، بعد عودته من لندن عام 1932 بادر الفنان أكرم شكري بتأسيس جمعية فنية تضم مجموعة من الفنانين آنذاك الغرض منها تبني الفن في العراق وإقامة المعارض التشكيلية والنشاطات الفنية ، فتم الاتفاق على تسميتها (جمعية أصدقاء الفن ) ونفذذ فكرتها عام 1940 وضمت كل من حافظ ألدروبي وعيسى حنا وعطا صبري وجواد سليم وسعاد سليم وأكرم شكري وكريم مجيد وناهده الحيدري وشوكت الخفاف وفيما بعد انظم إليهم ضياء العزاوي ومظفر النواب وآخرون عام 1941 وساهم في جميع معارضها السنوية التي أقيمت في الأعوام 42 -42 – 43 – 1946 وساهم الفنان شكري في أول معرض فني يقام في بغداد عام 1931 وهو المعرض الصناعي الزراعي ، حيث شارك فيه عن طريق أستاذه شوكت سليمان الخفاف ، بعد أن أرسل لوحته من لندن عندما كان طالبا هناك ، وكانت من بين هذه اللوحات لوحة ( ضباب لندن 1931 ) وطول حياته الفنية لم يقم معارض شخصية إلا معرض واحد ا فقط أقيم عام 1956 على قاعة معهد الفنون الجميلة وأخيرا وبما إن الفنان أكرم شكري يعتبر من طليعة الفنانين العراقيين ومن الذين ارسوا براعم هذا الفن ، في عام 1972 كرم مع زملائه رواد الحركة التشكيلية كل من فائق حسن والدروبي حافظ وعطا صبري والاحتفاء بهم من قبل الحكومة العراقية ضمن مهرجان الو اسطي الذي أقيم في نفس العام المذكور .
و أكرم شكري من مواليد / بغداد عام 1910 / درس فن الرسم في انكلترا عام 1931 /
ساهم في تأسيس جماعة أصدقاء الفن عام 1940 / ساهم في اغلب معارض جمعية الفنانين العراقيين السنوية / شارك في معرض ابن سينا الذي أقيم في بغداد / 1956أقام معرضا واحدا في بغداد عام 1956 .

Artworks

Books

اكرم شكري

Links