Critic Farouk Yousef talks about Iraqi Artist Mohamed MUHRADDIN

Mix Media on Paper / 2011

Iraqi Artist Mohamed MUHRADDIN
“Whoever follows up Muhraddin's paintings can easily reach The conclusion that this painter sees in the outside world the entrance to come to grasp with truth or at least disclose the part that concerns him, his concern about the outside world was not an easy thing for a modern painter, especially taking into consideration that modern art tended to neglect a great deal of this world's details and even Facades.
His ultimate goal is clear. He does not want to document the outside world., He does not want to review the contradictions that lead this world to the abyss, and he does not want to show off His excellent technical ability in copying and imitating, He wants to show the world as he sees it, through the truth which he alone has use of signs and symbols. Mohammad Muhraddin who was over two decades a representative of the realistic trend, cannot sail away from his origin. All his attempts have been to develop and promote his style which made him always a distinguished painter Moreover Muhraddin has been free in using various medium and in moving delicately & from one style to another.
Finally, Mohammad Muhraddin who started different from the others, is still different, It has been his fate which pushed him towards an advanced position among painters of modernism in Iraq"
Farouk Yousef

الفنان العراقي محمد مهر الدين
"كل من يتابع أعمال مهر الدين يمكن أن يصل بسهولة إلى الاستنتاج بأن هذا الرسام يرى في العالم الخارجي المدخل للوصول إلى الحقيقة أو على الأقل الكشف عن الجزء الذي يهمه، ولم يكن اهتمامه بالعالم الخارجي شيئاً سهلاً، خاصة إذا أخذنا في الاعتبار أن الفن الحديث يميل إلى إهمال قدر كبير من تفاصيل هذا العالم وحتى الواجهات.
هدفه النهائي كان واضحاً هو لا يريد أن يوثق العالم الخارجي، أو أن يراجع التناقضات التي تقود هذا العالم إلى الهاوية، وهو لا يرغب في إظهار قدرته التقنية الممتازة في النسخ والتقليد، إنه يريد أن يُظهر العالم كما يراه، أي من خلال الحقيقة التي استخدمها وحده من الإشارات والرموز، محمد مهر الدين الذي كان على مدى عقدين من الزمن ممثلاً للاتجاه الواقعي، لا يمكنه أن يبتعد عن أصله، كل محاولاته كانت لتطوير وترويج أسلوبه الذي جعله دائمًا رسامًا متميزًا، وعلاوة على ذلك، كان مهر الدين حرًا في استخدام مختلف المواد وكذلك في التحرك بشكل دقيق من نمط إلى آخر.
وأخيراً .. مهر الدين الذي بدأ مختلفاً عن الآخرين، لا يزال مختلفاً، لقد كان مصيره هو الذي دفعه نحو موقع متقدم بين رسامي الحداثة في العراق"
فاروق يوسف