The Dialectic of Globalization and Fine Art

The dialectic of globalization and the Fine art

From the beginning of the 21st century, the technological and communications revolution has changed the world and start undermining the foundations of economy, trade, business, social relations, culture, methods of education, knowledge acquisition, exchange of experience, media and everything. The term globalization is crystallized as a living reality of the entire human life.

The impact of this tsunami of the information-technology appeared to be beyond the limits of expectations and imaginations, where we still cannot predict the future impact that will result from it. All the limits and rules set by the 20th century have changed and shook the foundations of culture, knowledge, life and values ​​in all existing societies. The feeling of the time factor is shortening in a steady way because of the information space, as the human time is filled with a huge amount of audio-visual and written texts that invade his mind and senses every day through the means of social media, the Internet and their applications, which expand and grow horizontally and vertically every day that keeps us not only busy but overwhelmed. This  informational and Knowledge gain may be equivalent  to many multiplication of what was acquired by the human mind consciousness or sub  consciousness in the twentieth century, and does not compare with what was obtained by the educated person in the nineteenth century and before.

Psychologists, psychiatrists, analysts and sociologists are preoccupied with the analysis and conclusion of the implications of the above and stand confused at social, community and individual phenomena and symptoms and diseases appearing successively. Experts predict that a change, that may be important, has begun on the psyche of the individual, which will be reflected on societies that humanity has never experienced in its history.

But yet the strangest thing appeared is that many people still live in the age of globalization with a classic taste, and civilized societies still invest in museums and in acquiring the creative works of classical and contemporary art, in addition to music and cinema, While the paper  press, the novel and the poetry for example are  declining, These literatures seems are losing their status significantly compared to what it was  in the twentieth century as the modern  man wants what is visible ,audible, and texts written in brief  as a result of changing human mood, the mood that is  instinctively searching for all new, strange and amazing and became under the pressure of complications of life, the stream of  information and the pressure of the abnormal consumer style looking for leisure, the seriousness has begun to decay  in the new generations  and  human being are tending to lean more towards tameness  and comfort, and man’s patience and endurance  have become  less, and  he became more hurried, and what is interesting here the   consumer character  and greedy behavior  that has no limits. The trend and values of the market have become dominant.

In light of this acceleration, the tyranny of market language and the shift in taste and knowledge pumping we have been seeing since the beginning of the 21st century, it may be useful to ask the question "Where does the Iraqi fine art stand from all this?" And can the Iraqi artist frame his creativity with these challenges and create a serious and influential dialogue with the public? Then are the tools currently used on the Iraqi fine arts scene contemporary enough to compete globally with the art market and it circulation? And is there a theoretical and intellectual awareness that can provide a roadmap to the Iraqi artist to take the initiative and compete in the broad global space today?

I will not talk about the role of “Concerned Iraqi governmental institutes” for reasons known to everyone!! But rather to focus on the private sector, non-governmental organizations, civil society organizations, the press and T.V satellite channels, which are supposed to present creative Iraqi products, and even contribute to the support of Creative. Let us ask how the artist himself or the galleries and exhibition halls and perhaps art groups handle the tools of publishing, information and communication and improve their communication with customers who may appreciate their work to have the place it deserves hanged on the walls of the salon, halls and offices and houses?

Yes, this is not only the responsibility of the artist, but the responsibility of galleries and exhibition halls interested in marketing the work of artists, but in the absence of these important tools, what can the artist do, except useless isolation that does not provide solutions as much as it creates more problems and obstacles.

These are just ideas, that I do not claim to be unique, but through my knowledge in three fields (medicine, business management and fine art) I have been working in, in and out of Iraq for three decades, perhaps I have been given the chance to compare with each, and drawing out perceptions that may not be available to specialists in one or two fields. In light of my experience and daily living in these fields and the research of their details.

Asking some questions in the desire to enrich the discussion and dialogue, and shed light on the current major challenges experienced by the fine art in Iraq and may be whole Arab world, where I find that the value of dialogue lies in its ability to raise a cause and subject it to serous and constructive discussion, as a first step to find solutions and then develop mechanisms to implement them.

 

Hasanain Jafar Al-Ibrahimi

June 2018

 

 

جدلية العولمة والفن التشكيلي

ابتداءً من بداية القرن الواحد والعشرين أخذت الثورة التكنولوجية والاتصالات تغير العالم وتقوّض الأسس التي بني عليها الاقتصاد والتجارة والأعمال والعلاقات الاجتماعية والثقافة وأساليب التعليم واكتساب المعرفة وتبادل الخبرات والميديا وكل شيء، وتبلور مصطلح “العولمة -”Globalization كحقيقة معاشة لحياة الإنسان المعاصر.

تأثيرات هذا التسونامي المعرفي – المعلوماتي – التكنولوجي – التواصلي تجاوز حدود التوقعات بل والتخيلات حيث لا زلنا قاصرين عن التكهن بالتأثيرات المستقبلية التي ستتمخض عنه، كل الحدود والقواعد التي رسمها القرن العشرين تغيرت واهتزت أسس ثقافية ومعرفية وحياتية وقيمية في كافة المجتمعات المعاصرة كانت تعتبر لأمد قريب قواعد.

أصبح عامل الإحساس بالوقت “Time Factor Feeling” يتسارع بطريقة مضطردة بسبب من الفضاء المعلوماتي، وامتلاء زمن الإنسان بكم هائل من النصوص السمعية والمرئية والمكتوبة التي تغزو عقله وحواسه كل يوم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي والانترنت وتطبيقاتهم التي تتسع وتكبر أفقياً وعموديا ًكل يوم، هذا الاكتساب المعرفي والمعلوماتي ربما يعادل أضعاف مضاعفة ما كان يكتسبه عقل الإنسان ووعيه أو لا وعيه في القرن العشرين، ولا يقارن بما كان يحصل عليه الإنسان المتعلم في القرن التاسع عشر وما قبله.

علماء النفس الإنسانية والأطباء النفسيين والمحللين وعلماء الاجتماع في شغل شاغل لتحليل واستنتاج تداعيات ما تقدم ويقفون حائرين أمام ظواهر اجتماعية ومجتمعية وفردية وعوارض وأمراض تظهر تباعاً، يتوقع المتخصصين أن تغييراً ربما يكون مهماً لم تشهد له الإنسانية مثيلاً في تاريخها قد بدأ على نفسية الفرد والذي سينعكس على المجتمعات، ربما يكون الغريب في هذا هو أن الكثير من الناس لا زالوا يعيشون عصر العولمة بذائقة كلاسيكية، ولازالت المجتمعات المتحضرة تستثمر بالمتاحف وباقتناء الآثار والنتاجات الإبداعية للفن التشكيلي الكلاسيكي منه والمعاصر إضافة للموسيقى والسينما، في حين تتراجع الصحافة الورقية والرواية والشعر مثلاً وتفقد هذه الفنون مكانتها بشكل ملحوظ بالمقارنة بما كانت عليه في القرن العشرين، وصار الإنسان المعاصر يرغب بما هو مرئي ومسموع والنصوص المكتوبة باقتضاب نتيجة لتغير المزاج الإنساني، المزاج الذي يبحث غريزياً عن كل جديد وغريب ومدهش، وأصبح تحت ضغط تعقيدات الحياة والضخ المعلوماتي وضغط النمط الاستهلاكي غير الطبيعي يبحث عن الترفيه، بدأت الجدية تضمحل في الأجيال الجديدة والإنسان يميل إلى الدعة والراحة أكثر وبدأ تحمله وصبره يقل وأصبح مستعجلاً أكثر، والملفت هنا الطابع الاستهلاكي والسلوك النهم الذي لا يتوقف عند حدود فقد أصبح منطق وقيم ومعادلات التداول والسوق هي السائدة.

في ظل هذا التسارع وطغيان لغة السوق وتحول الذائقة والضخ المعرفي الذي نشهده منذ بدايات القرن الواحد والعشرين، قد يكون مفيداً ومهماً طرح سؤال "أين يقف الفن التشكيلي العراقي من كل هذا؟" وهل يستطيع الفنان التشكيلي العراقي تأطير إبداعه بهذه التحديات وخلق حوار جاد ومؤثر مع الجمهور؟ ثم هل الأدوات المستخدمة حالياً على الساحة التشكيلية العراقية معاصرة بما يكفي للمنافسة على المستوى العالمي وسوق الفن وتداوله؟ وهل هناك وعي نظري وفكري يمكن له تقديم خارطة طريق إلى الفنان العراقي ليأخذ زمام المبادرة والمنافسة في الفضاء العالمي الواسع اليوم؟

سوف لن نتحدث عن دور “المؤسسات الحكومية العراقية المعنية" لأسباب يفهمها الجميع! بل أركز على القطاع الخاص والمؤسسات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والصحافة والقنوات الفضائية التي من المفروض أن تتكفل بعرض النتاجات الإبداعية العراقية بل وتساهم بدعم المبدعين، ولنسأل كيف يمكن للفنان نفسه أو الغاليريات وقاعات العرض وربما المجموعات الفنية فهم أدوات النشر والإعلام والتواصل مع زبائن يقدرون نتاجاتهم ليكون لها مكانها الذي تستحق في قاعات ومكاتب الشركات وصالونات وغرف وأروقة البيوت.

نعم إن هذه ليست مسؤولية الفنان التشكيلي فقط بل هي مسؤولية قاعات العرض والغاليريات المهتمين بتسويق نتاجات الفنانين، ولكن وبغياب هذه الأدوات المهمة، ماذا يمكن للفنان أن يصنع سوى العزلة غير المجدية التي لا تقدم الحلول بقدر ما تخلق مزيد من المشكلات والعقبات.

هذه مجرد أفكار لا أدعي تفردها ولكن ومن خلال اطلاعي على ثلاث حقول أعمل بها داخل وخارج العراق منذ ثلاث حقب ربما منحني فرصة المقارنة بينها وهم الطب، وإدارة الأعمال، والفن التشكيلي واستخلاص تصورات قد لا تكون متاحة للمتخصصين بحقل واحد أو اثنين، في ضوء خبرتي ومعايشتي اليومية لهذه الحقول والبحث في مفاصلها تولدت لدي فكرة طرح بعض التساؤلات رغبةً في إثراء المناقشة والحوار، وإلقاء الضوء على التحديات الحالية الكبيرة التي يعاني منها التشكيل العراقي، حيث أجد أن قيمة الحوار تكمن في قدرته على إثارة قضية ما وتعريضها للنقاش البناء والجاد كخطوة أولى للعثور على حلول ومن ثم وضع آليات لتنفيذها.

وللحديث بقية.

حسنين جعفر الابراهيمي

حزيران 2018