"The Ibrahimi Foundation in Amman holds a museum for Iraqi artists", an article written by Mrs. May Muzaffar
"مؤسسة الإبراهيمي في عمان تقيم متحفاً للفنانين العراقيين" مقال بقلم السيدة مي مظفر
Undefined

We are pleased and proud to share with you the article written by Mrs. May Muzaffar, entitled “The Ibrahimi Foundation in Amman holds a museum for Iraqi artists” on the occasion of the simple opening ceremony held by the Ibrahimi Collection, in the presence of some artists and friends. .

"I have always wondered, in front of the scattering of Iraqi artists and their artworks outside Iraq, is there anyone to promote a project that brings together artists inside and outside in a safe and stable place? A big small dream that has recently turned into a tangible reality with a rare initiative and tireless efforts from businessman Dr. Hassanein Jaafar Al-Ibrahimi. On the twenty-first of October 2021 I had the honor of attending the inauguration of the Ibrahimi Center, which includes various artworks of painting, art notebooks, sculpture and ceramics (their number reached about 1200 works) showing successive generations of the contemporary Fine art movement distributed on the walls of the floors of an elegant building dating back to the eighties of the twentieth century and occupying a vital location in The western neighborhoods of Amman, and the wonderful choice of this timing coincides with the centenary of the founding of modern Iraq.

Dr.. Hassanein Al-Ibrahimi is an Iraqi doctor and businessman who is interested in developing health care in Iraq and providing the latest medical devices to its institutions. For more than two decades, he sought to contribute to the preservation of the heritage of modern and contemporary Iraqi art and to provide it with a documentary archive in order to preserve its rich heritage.

Al-Ibrahimi’s current collection includes works that almost cover the historical stages of the modern plastic movement since its organized appearance in the 1920s until today, and thus almost reflects in some way the course of the movement, which accelerated its development at an uninterrupted pace even after large numbers of creative energies left the land of Iraq and dispersed around the world. From this point of view, the opening coincided with the occasion of the attendance of a number of artists to Amman from Baghdad and the immigrant as well as those residing in Amman, artists who were distinguished by continuing their rich creativity wherever they were and today they are at the forefront of the Iraqi art scene, led by the artist Dia Al-Azzawi with each of the artists Mahmoud Al-Obaidi, Karim Risan, Ammar Daood, Nizar Yahya, Ghassan Ghaeb, Makki Omran, Ali Jabbar, Walid Al-Qaisi, Delair Saad Shaker, researcher Taghreed Hashem (the artist Ali Talib and the artist Mohammed Al-Shammary could not attend), so their presence together constituted a symbolic expression of what the Ibrahimi Collection represents.

I do not think I am exaggerating if I say, that we are witnessing today one of the rare initiatives in our Iraqi society in which capital has been harnessed to serve a non-profit civilized project in a purely patriotic spirit. This noble initiative may become a precursor to other Iraqis with money to support cultural and artistic life in all its forms and wherever it may be.

May Muzaffar - Amman October 23, 2021

يسعدنا وبكل اعتزاز مشاركتكم المقال الذي كتبته السيدة مي مظفر مشكورة بعنوان "مؤسسة الإبراهيمي في عمان تقيم متحفاً للفنانين العراقيين" بمناسبة حفل الافتتاح البسيط الذي أقامته مجموعة الابراهيمي بحضور بعض من الفنانين والأصدقاء، كل الشكر والتقدير لكلماتكم سيدة مي ونشكر جميع الحضور على مشاركتهم لنا هذه اللحظات.

"لطالما تساءلتُ أمام تشتّت الفنّانين العراقيين وأعمالهم الفنية خارج العراق، هل ثمّة من ينهض بمشروع يجمع فنّاني الداخل والخارج في مكان آمن مستقر؟ حلم صغير كبير تحوّل مؤخراً إلى واقع ملموس بمبادرة نادرة وجهود حثيثة من رجل الأعمال الدكتور حسنين جعفر الإبراهيمي. ففي الحادي والعشرين من تشرين الأول 2021 كان لي شرف حضور افتتاح مركز الإبراهيمي الذي يضمّ أعمالاً فنية متنوعة من الرسم والدفاتر الفنية والنحت والخزف (بلغ عددها حوالي 1200 عملاً) تستعرض أجيالاً متعاقبة من الحركة التشكيلية المعاصرة توزعت على جدران طوابق مبنى أنيق يعود إلى ثمانينات القرن العشرين ويحتل موقعاً حيوياً من أحياء عمّان الغربية. والرائع في اختيار هذا التوقيت تزامنه مع مئوية تأسيس العراق الحديث.

د. حسنين الإبراهيمي طبيب عراقي ورجل أعمال يهتم بتطوير الرعاية الصحية في العراق وتوفير أحدث الأجهزة الطبية لمؤسساتها. سعى على مدى أكثر من عقدين إلى الإسهام في الحفاظ على تراث الفن العراقي الحديث والمعاصر ورفده بأرشيف توثيقي حفاظاً على إرثه الغني.

تشمل مجموعة الإبراهيمي الحالية أعمالاً تكاد تغطي المراحل التاريخية للحركة التشكيلية الحديثة منذ ظهورها المنظم في عشرينيات القرن الماضي ولغاية اليوم، وتكاد بذلك تعكس بشكل ما مسيرة الحركة التي تسارع تطورها بوتيرة لم تفتر حتى بعد مغادرة أعداد كبيرة من الطاقات الخلاقة أرض العراق وتشتتهم في أنحاء العالم. ومن هذا المنطلق كان الافتتاح متزامناً لمناسبة حضور عدد من الفنّانين إلى عمّان قادمين من بغداد ومن المهاجر إلى جانب المقيمين منهم في عمان، فنّانون تميزوا بمواصلة إبداعهم الثري أينما كانوا ويتصدرون اليوم المشهد الفني العراقي، في مقدمتهم الفنان القدير ضياء العزاوي مع كل من الفنانين محمود العبيدي وكريم رسن وعمار داوود ونزار يحيى وغسان غائب ومكي عمران وعلي جبار ووليد القيسي ودلير سعد شاكر والباحثة تغريد هاشم (وتعذر حضور الفنان علي طالب والفنان محمد الشمري) فشكّل حضورهم معاً تعبيراً رمزياً لما تمثله مجموعة الإبراهيمي.

لا أعتقد أنني أبالغ إذا ما قلت، إننا نشهد اليوم واحدة من المبادرات النادرة في مجتمعنا العراقي تم فيها تسخير رأس المال لخدمة مشروع حضاري غير ربحي وبروح محض وطنية. وقد تغدو هذه المبادرة النبيلة فاتحة للغير من أصحاب المال من العراقيين لدعم الحياة الثقافية والفنية بكل صورها وأينما كانت.

مي مظفر - عمّان 23 تشرين الأول 2021"

Published Date: 
2021