Abdulqader RASSAM
Abdulqader RASSAM
عبد القادر الرسام

Born in 1882 in Baghdad, Iraq; died 1952 in Baghdad, Iraq.

​​Abdul Qadir al-Rassam was part of the first generation of modern Iraqi painters. He stands at the core of a group of artists trained in Istanbul who brought their artistic knowledge back to their home country.

This group of soldier-artists is credited with introducing easel painting to Iraq at the turn of the century. Working in a realist style, al-Rassam is known for his sweeping landscapes, immaculate portraits, and faithful portrayals of everyday life in Iraq. He is one of the most prominent and prolific painters in Iraq's modern art history and his work heavily influenced the generations that followed.

Al-Rassam was among a group of Iraqi officers to study military science and art in Istanbul. He began his education around 1904 when the Ottoman Empire was still the main power in the region. As part of his education in Istanbul, al-Rassam and his classmates were required to produce paintings or drawings for military use. These images adhered to a strict European academic style. Eager to cultivate their new skill, these officers sought out private art training. Al-Rassam himself studied under a number of prominent painters living in Istanbul who worked in contemporary French styles. Although he is most recognizable as an oil painter, al-Rassam experimented at this time with watercolors representing Istanbul with its crowds and markets. Even at this early stage in his career, the painter showed expert skill and a conscientious eye. Al-Rassam's ambitions were interrupted by the outbreak of WWI. Directly following the war, when the group of soldier-artists returned to Iraq, al-Rassam again took up easel painting. Along with his colleagues, he focused on landscapes, military scenes, and archaeological sites. 

An important characteristic of this initial generation was their desire to stimulate awareness and appreciation of the arts amongst the Iraqi population. Al-Rassam taught painting lessons out of his studio in Baghdad and encouraged young artists to continue their art training abroad. Due to this early artistic proselytizing, al-Rassam became hugely influential to the following generations of artists. The painter's interest in promoting art awareness was further realized when he became an honorary member of the Society of the Friends of Art, a group that sought to cultivate public interest in art making and to enhance their own skill through interaction.    

Utilizing the same academic style as his early colleagues, al-Rassam painted with a crisp realism capturing vistas of the Iraqi countr​yside. The clarity found in oil paints is employed to its fullest advantage by the artist, who is known for his mastery of perspective and detail. He oftentimes painted panoramic views of historical sites along the Tigris River. The ruins of Ctesiphon or the Great Mosque of Samarra were particularly notable representations in al-Rassam's oeuvre. Indeed the Tigris River was itself the central theme of many of al-Rassam's canvases. Winding as it recedes through an expert use of atmospheric perspective, the river and the activities surrounding it compose a vast, yet serene, landscape.

Al-Rassam was also to a lesser extent a portraitist. One of his well-known portraits is of Mohamed Darouich al-Allousi, completed in 1924. The bearded sitter gazes out at the viewer with a directed stare. He is set against a background of clouds that are ever-present in most of al-Rassam's canvases. The subtleties of the face show the painter's mastery of modeling and the poignant gaze reflect his skill as a keen observer. The portrait exhibits the same attention to clarity and detail as al-Rassam's landscapes.

A collection of al-Rassam's works was held at the Pioneers Museum in Baghdad and the Iraqi Museum of Modern Art until the destruction and the looting of the collection of the museum in 2003. He also created a mural for the entrance of a movie theater in Baghdad, The Royal Cinema. This was the first large-scale work of art to be displayed on a public building. Later in his life, the artist travelled to Italy, France, Germany, and England to expand his knowledge of art.

Exhibitions

Awards and Honors

Made an honorary member of the Society of the Friends of Art

Bibliography

Written by Tiffany Floyd

http://www.encyclopedia.mathaf.org.qa/en/bios/Pages/Abdul-Qadir-al-Rassam.aspx

Ali, Wijdan. Modern Islamic Art: Development and Continuity. Gainsville: Florida University Press, 1997.

Bahrani, Zainab and Nada Shabout. Modernism and Iraq. New York: Miriam and Ira D. Wallach Art Gallery, Columbia University Press, 2009.

Faraj, Maysaloun, ed. Strokes of genius: Contemporary Iraqi art. London: Saqi Books, 2001.

Inati, Shams C, ed. Iraq: Its History, People, and Politics. New York: Humanity Books, 2003.

Jabra, Jabra I. The Grass Roots of Iraqi Art. Jersey: Wasit Graphic and Publishing Limited, 1983.

Mudaffar, May. "Iraq​." I​n Contemporary Art from the Islamic World, edited by Wijdan Ali. Amman: The Royal Society of Fine Arts, Essex, England: Scorpion Publishing, 1989.

Further Reading

Merzaban, Daliah, ed. Re:Orient: Investigating Modernism in the Arab World 1950s-'70s. United Arab Emirates: Barjeel Art Foundation, 2013.

"Modern Art Iraq Archive." Artiraq.org. Last modified January 2014. http://artiraq.org/maia/

Pocock, Charles. Modern Iraqi Art: A Collection. Dubai: Meem Gallery, 2013.

Romaya, Bassam. "Iraq and the Question of Aesthetics." International Congress of Aesthetics (2007), 1-15.

Saad, Qassim. "Contemporary Iraqi Art: Origins and Development." Scope: Contemporary Research Topics (Art & Design, 2008) 3, 50-54.

Shabout, Nada. Sajjil: A Century of Modern Art. Exhibition catalogue. Doha: Arab Museum of Modern Art, Qatar Museum Authority, 2010.

 

 

عبد القادر الرسام

بقلم تيفاني فلويد

ولد سنة 1882 في بغداد، العراق؛ توفي سنة 1952 في بغداد، العراق.

 

سيرة الفنان

ينتمي عبد القادر الرسام (1882 ـ 1952) إلى الجيل الأول من الرسامين التشكيليين العراقيين وكان من أبرز عناصر مجموعة الفنانين الذين تدربوا في إسطنبول وجلبوا خبراتهم إلى وطنهم الأم. تعتبر هذه المجموعة من الفنانين ـ الجنود أول من أدخل فن الرسم على حامل اللوحات إلى العراق في مطلع القرن العشرين. اشتهر الرسام، الذي كان من فناني الأسلوب الواقعي، بمناظره الطبيعية الفسيحة ورسومه الشخصية الغاية في الدقة، وتصويره الأمين لمشاهد الحياة اليومية في العراق آنذاك، وهو أحد أبرز الرسامين غزيري الإنتاج في تاريخ الفن التشكيلي العراقي، مما جعل أعماله تؤثر بشدة برسامي الأجيال التالية.

كان الرسام من مجموعة الضباط العراقيين الذين درسوا العلوم العسكرية بالإضافة إلى الفنون في إسطنبول، وقد باشر تعليمه في حوالي سنة 1904 عندما كانت الإمبراطورية العثمانية لا تزال السلطة الرئيسية الحاكمة في المنطقة. وكجزء من المنهج التعليمي في إسطنبول، كان يطلب من عبد القادر الرسام وزملائه انجاز لوحات ملونة ورسوم تخطيطية للأغراض العسكرية. كانت تلك الصور تتماشى بدقة مع الأسلوب الأكاديمي الأوروبي الصارم. ولحرصهم على تعميق مهاراتهم الجديدة، سعى أفراد مجموعة الضباط تلك إلى الحصول على دروس تدريبية خاصة في الرسم، فتتلمذ الرسام على يد عدد من الرسامين البارزين المقيمين في إسطنبول والذين كانوا يتبعون الأسلوب الفرنسي المعاصر. مع أنه تميّز على الأكثر بالرسم الزيتي، عمل الرسام في تلك الفترة كذلك بالألوان المائية مصوّراً إسطنبول بحشودها وأسواقها، وقد أظهر الفنان، حتى في تلك المرحلة من بدايات مسيرته، خبرة ماهرة في الرسم ودقة واعية. أعيقت طموحات الرسام مع اندلاع الحرب العالمية الأولى، غير أنه، بعد انتهاء الحرب مباشرة، عندما رجع الفنانون ـ الجنود إلى العراق، عاود ممارسته للرسم على الحامل، وعلى غرار زملائه، ركّز اهتمامه على المناظر الطبيعية والمشاهد العسكرية والمواقع الأثرية.

من أهم سمات ذلك الجيل من الرواد رغبتهم في تحفيز الوعي الفني وتذوّق الأعمال الفنية في أوساط الجمهور العراقي، لذا باشر عبد القادر الرسام بتقديم دروس في الرسم داخل مرسمه في بغداد، وكان يشجع الفنانين المبتدئين على متابعة تحصيلهم الفني في الخارج. نتيجة لهذه الجهود المبكرة، أصبح الرسام يتمتع بتأثير هائل بين أبناء الأجيال اللاحقة. تحققت رغبة الفنان في نشر الوعي الفني بصورة أجدى عندما أصبح عضو شرف في جمعية أصدقاء الفن، وهي مجموعة كانت تهدف لإنماء الاهتمام بصناعة الفن لدى الجمهور وتعزيز مهارات أفرادها من خلال التفاعل.

مع استخدامه النمط الأكاديمي نفسه على غرار زملائه الأول، أنجز عبد القادر الرسام لوحاته بواقعية صارمة ملتقطاً مشاهد حية من الريف العراقي. استخدم الألوان المشرقة التي نراها في لوحاته الزيتية بأفضل ميزاتها وقد عرف باتقانه لرسم المنظور والتفاصيل. رسم في معظم الأحيان مناظر شاملة للرؤية في تصويره المواقع التاريخية على طول ضفاف نهر دجلة. تشكل آثار المدائن أو الجامع الكبير في سامراء أمثلة نموذجية مميّزة في أعماله. وبالفعل كان نهر دجلة بمثابة الموضوع الرئيسي في العديد من لوحات الرسام. يخلق النهر بجريانه المتعرج كلما ابتعد، من خلال استخدام متقن للمنظور الجوي، مع النشاطات على ضفافه، منظراً طبيعياً واسع المدى مع كونه ساكن.

كان عبد القادر رسام صور شخصية كذلك إنما بكثافة أقل. أحد رسومه الشخصية الأكثر شهرة كان رسم محمد درويش الآلوسي الذي أنهاه سنة 1924. يظهر الآلوسي، الملتحي، وكأنه ينظر إلى المشاهد نظرة مباشرة، وتشاهد خلفه مجموعة من الغيوم التي نراها غالباً في معظم لوحات الرسام. تدل ملامح الوجه التفصيلية على مهارة الرسام في التصوير كما تعكس النظرة الثاقبة موهبته كمراقب يقظ. يبيّن هذا الرسم الشخصي الاهتمام نفسه بالألوان المشرقة والتفاصيل الذين نشاهدهما في مناظر عبد القادر الرسام الطبيعية.

حفظت مجموعة من أعمال الرسام في متحف الرواد في بغداد والمتحف العراقي للفن الحديث إلى فترة احتلال العراق في 2003 وتدمير المتحف وسرقة معظم الأعمال، ومن أعماله المعروفة لوحة جدارية أنجزها لمدخل صالة سينما روايال في بغداد. تعتبر هذه الجدارية أول عمل فني بحجم كبير يعرض على مبنى عام. سافر الرسام في وقت لاحق من مسيرته إلى إيطاليا وفرنسا وألمانيا بهدف إغناء ثقافته الفنية.​

الجوائز والأوسمة

عضو شرف في جمعية أصدقاء الفن

المفردات الدالة

الواقعية، الرسم الشخصي، متحف الرواد، إسطنبول، بغداد، الرسم الجداري، المنظور الجوي، المواقع الأثرية، جمعية أصدقاء الفن، الريف العراقي، الحرب العالمية الأولى، نهر دجلة، الرسم الزيتي، المناظر الطبيعية.

المراجع

وجدان علي، "Modern Islamic Art: Development and Continuity" (الفن الإسلامي الحديث: تطوّر واستمرارية)، غينسفيل: مطبوعات جامعة فلوريدا، 1997.

زينب البحراني وندى الشبوط، "Modernism and Iraq" (الحداثة والعراق)، غاليري مريم وإيرا والاك، نيويورك: جامعة كولومبيا، 2009.

ميسلون فرج، إشراف، "Strokes of Genius: Contemporary Iraqi Art" (ضربات فرشاة عبقرية: الفن العراقي المعاصر)، لندن: دار الساقي، 2001.

شمس عيناتي، إشراف،  "Iraq: Its History, People, and Politics" (العراق: تاريخه، شعبه، وسياساته)، نيويورك: هيومانيتي بوكس، 2003.

جبرا إبراهيم جبرا، "القاعدة الشعبية للفن العراقي"، جيرسي: واسط المحدودة للجرافيك والنشر، 1983.

مي مظفر، "العراق" في: "Contemporary Art from the Islamic World" (الفن المعاصر من العالم الإسلامي)، إشراف وجدان علي، عمان: الجمعية الملكية للفنون الجميلة، إيسكس، إنكلترا: منشورات سكوربيون، 1989.

مراجع إضافية

داليا مرزبان، إشراف، "ردّ الشرق: نظرة معمقة على الحداثة في العالم العربي منذ عام 1950 وحتى عام 1970"، الإمارات العربية المتحدة: مؤسسة بارجيل للفنون، 2013.

"أرشيف العراق للفن الحديث" (مايا)، موقع Artiraq.org. التحديث الأخير في كانون الثاني/ يناير 2014 http://artiraq.org/maia

شارلز بوكوك، "Modern Iraqi Art: A Collection" (الفن العراقي الحديث: مجموعة)، دبي: غاليري ميم، 2013.

بسام روماي. "Iraq and the Question of Aesthetics" (العراق ومسألة الجماليات)، المؤتمر العالمي للجماليات (2007)، 1 ـ 51.

قاسم سعد، "Contemporary Iraqi Art: Origins and Development" (الفن العراقي المعاصر: الجذور والتطور)، سكوب: مواضيع البحث المعاصرة (آرت إند ديزاين، 2008) 3، 50 ـ 54.

ندى الشبوط، "سجّل: قرن من الفن الحديث"، الدوحة: المتحف العربي للفن الحديث، هيئة متاحف قطر، 2010.​

Artworks

Links